مسكن صالح للجميع

المسكن من أهم الضروريات في حياة الإنسان، وبدونه لا يمكن له أن يعيش حياةً طبيعية كريمة وآمنة ومستقرة. ولا بد للمسكن إن وجد أن يكون لائقاً ويتوفر فيه الحد الأدنى من الشروط والمستلزمات التي تجعله صالحاً لتوفير الأمن والسكينة والصحة والاستقرار لساكنيه.
ولعل من أكبر المشاكل التي يعاني منها الكثير من العائلات الفلسطينية الفقيرة هي أنها تعيش في أشباه بيوت أقل ما يقال فيها أنها لا تصلح لعيش الآدمي ولا تليق ببني الإنسان!
وقد يصعب على من لم ير بعينيه أن يتخيل كيف أن عائلات بكاملها قد يصل عدد أفرادها إلى عشرة يعيشون في غرفة واحدة أو غرفتين تفصل بينهم قطع من القماش أو ألواح من الخشب! وقد تجد سقف البيت عبارة عن صفائح من المعدن المهترئ لا يقي برداً ولا مطراً ولا حرا. والغرفة الواحدة هي نفسها المطبخ ومكان النوم والدراسة واللعب، وفيها دورة المياه والغسل! ولك أن تتخيل الوضع الصحي والنفسي والاجتماعي لأفراد العائلة جميعاً.
هذه هي الحقيقة التي تتجلى لكل زائر لأحياء كثيرة في قطاع غزة والضفة الغربية أو في مخيمات اللاجئين في لبنان والأردن. والصور الأكثر مأساوية تتجلى بعد كل عدوان يشنه جيش الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ويخلّف وراءه الدمار الهائل في المباني والممتلكات، وتفقد مئات العائلات منازلها أو تصبح غير صالحة للسكن. كما يحصل في قطاع غزة تحديداً بين الفترة والأخرى.
وقد تعاملت اللجنة الخيرية لمناصرة فلسطين مع هذه الظاهرة بكل اهتمام وجدية، وأخذت على عاتقها تأهيل الكثير من مساكن الفقراء وتحسين ظروف حياتهم في المناطق المختلفة. فساعدت المئات من العائلات على ترميم جدران بيوتها وسقوفها وأبوابها ونوافذها، أو تجهيزها بالمرافق الصحية الجديدة أو الأثاث الجديد، أو تزويدها بإمدادات الماء والكهرباء والصرف الصحي وغيرها. فانتقلت حياتهم نقلة نوعية ودخلت البهجة والسعادة إلى قلوبهم قبل بيوتهم.

هدفنا :100.000 € تحسين منازل الفقراء في قطاع غزة بمبلغ

تكلفة تأهيل المنزل الواحد تتراوح بين 1000 و3000 يورو حسب حالة المنزل وحاجته.
يمكن للمتبرع بإصلاح منزل كامل أن يحصل على تقرير خاص ومصوّر عن المنزل والعائلة التي تسكنه.

تبرعاتكم لهذا المشروع وصلت إلى : 100.000 €
شارك في إنجاز مشروع مسكن صالح للجميع